اربعة تعادلات على التوالي، ادت الى تنازل النادي الاسباني عن ترتيب الدوري مؤقتاً لجاره اللدود اتلتيكو مدريد، ووضعت ريال مدريد في موقف صعب وخاصة باقتراب الشتاء حيث قد يكون موسم 2016/17 متعباً للنادي، والنادي الآن بحاجة الى نجومه اكثر من اي وقت مضى.



وليس هناك شك ان الثلاثي كريم بنزيما، كريستيانو رونالدو، غاريث بيل بعيدين كل البعد عن مستواهم الحقيقي، وهذا حسب النتائج السيئة التي يقدمها الثلاثي هذا الموسم على غرارالمواسم المنصرمة.

عندما يختار زين الدين زيدان المهاجمين الثلاثة لبدء اللعبة معا، يمتلك ريال مدريد نسبة فوز 67 بالمئة، فوز في عشر مباريات و3 تعادلات وهزيمة واحدة، حسب المباريات التي لعبها الBBC  تحت قيادة زيزو.
ولكن عندما بدأ زيدان بالتغيير على هذا الثلاثي، وذلك بسبب الاصابات، لاحظنا ارتفاع معدل الفوز إلى 81 في المائة، بفضل 17 ربح، و4 تعادلات، وهزيمة واحدة التي شهدها الفريق في المباريات بغياب احدى عناصر الBBC على الاقل.

بعيدا عن السجل التهديفي، الا انه ليس هناك اي لا اعب ساهم على المستوى الفردى كما هو متوقع، رونالدو الذي يعاني  اسوأ انطلاقة ل La Liga وبنزيما بعد المستوى الكارثي أمام ايبار في عطلة نهاية الأسبوع حيث استطاع لمس الكرة 6 مرات فقط .

شعار زيدان الخاص "الهجوم غير قابل للتبديل" هو ما فتح تصدعات كبيرة في الفريق، 
بالرغم من ان الفرنسي بنزيما لا يقدم الكثير للفريق، على غرار موراتا الذي يقدم مستويات جيدة في كل مباراة يلعبها، الا ان المدرب الفرنسي يعتمد على مواطنه في كل مباراة، وهذا ينعكس سلباً ايضاً على أداء المهاجم الاسباني، الذي يتراجع اداءه كلما بقي فترة أطول على مقاعد البدلاء.

الفارو موراتا مهاجم شاب، على الفرنسي استثماره واخراج أقوى ما لديه ليكون مهاجم المستقبل، لكن سياسة زيدان لحد الآن ليست كذلك، الا اذا كان هو يرى في لاعبيه ما لا نستطيع نحن أن نراه،

واخيراً نتطرق الى غاريث بيل.
الويلزي يقدم موسم ليس بالسيء، ولكنه ليس ما توقعه منه جماهيره، وخاصة بعد الأداء الرائع في بطولة أمم أوروبا.

في المباريات الاولى هذا الموسم كان أداءه متراجعاً قليلاً، لكنه استطاع ان يصحح الأمر قليلا في أخر مباراة حيث لعب مباراة جميلة، الا ان الحظ لم يحالفه، 

المهاجمين الثلاث في فريق كبير الا وهو الملكي، فان ارادو ان يتمسكو بعرش الفريق، عليهم ان يظهروا بمستوى أعلى مما هم عليه، والا سيكونون في موقف صعب لا يحسد عليه.

نذكر أنه بالرغم من سلسلة التعادلات يحافظ الفريق الملكي على موسم جيد حتى الآن،
على صعيد الدوري يشارك الملكي صدارة الليغا مع جاره اتليتيكو مدريد، وعلى صعيد دوري أبطال اوروبا، فان الفريق قد وضع قدم له في دور ال16 من دوري ابطال،
اي ان الطريق مازال مفتوحاً أمام الفريق، وكل ماعليهم العودة الى السكة الصحيحة وهي الانتصارات.


تقييمك للمقال؟

الوصف: ريال مدريد بحاجة الى نجومه أكثر من اي وقت مضى , القسم: الرياضة, الكاتب: Mohammad Simo, المصدر: ريال مدريد بحاجة الى نجومه أكثر من اي وقت مضى
يتم التشغيل بواسطة Blogger.