وشارك بولت مع منتخب جامايكا الفائز بالسباق بزمن 27ر37 ثانية على حساب اليابان والولايات المتحدة، ليضيف ذهبية سباق التتابع 4 مرات 100 م إلى ذهبيتي 100 و200.
وعن تحقيقه بالثلاثية "المثلثة"، قالت اللجنة الأولمبية الدولية إن بولت أصبح أول لاعب أولمبي يفوز بثلاث ذهبيات متتالية في ثلاث منافسات مختلفة في ثلاث دورات أولمبية.
وكان بولت حصد الذهب الأولمبي لسباقي 100 م و200 م محققا إنجازا خارقا وتاريخيا، كونه العداء الوحيد الذي أحرز اللقب الأولمبي لسباقي 100 م و200 م 3 مرات متتالية، وقد نجح بإضافة سباق التتابع 4 مرات 100 م.
ويعتبر بولت سيد 

الجامايكي

 السرعة 100 م و200 م وتوج بألقابها الأولمبية (2008 و2012 و2016) والعالمية منذ عام 2008، باستثناء مونديال دايغو 2011 والإنطلاقة الخاطئة في نهائي 100 م.
وبذهبياته التسع، عادل بولت، البالغ من العمر 30 عاما، إنجاز العداءين الفنلندي بافو نورمي (9 ذهبيات بين 1920-1928) والأميركي كارل لويس (9 بين 1984 و1996).